فن

آخر الأخبار

فن
جاري التحميل ...

المشتكيات في قضية الفنان سعد لمجرد يدلين برواياتهن

المشتكيات في قضية الفنان سعد لمجرد يدلين برواياتهن



المشتكيات في قضية الفنان سعد لمجرد يدلين برواياتهن



يوم أمس الأحد الموافق ل 10 فبراير الجاري، عرضت قناة "تي في 1" الفرنسية، في أحد برامجها، روبورطاجا حول قضية الفنان المغربي سعد لمجرد، المتابع في حالة سراح مؤقت أمام القضاء الفرنسي  بتهم الإغتصاب، وتضمن هذا الربورتاج شهادات لأربعة فتيات وضعن شكاياتهن في ظروف مختلفة ضد المجرد من بينهن الفتاة الفرنسية رولا بريول. 

 ولقد تحدثت في هذا الروبورطاج الفتاة الفرنسية لورا بريول، التي اقترن اسمها بقضية لمجرد، والتي اتهمته قبل ثلاث سنوات باغتصابها، والتي دخل بسببها لمجرد السجن احتياطيا بعدها لمدة ستة أشهر، ولا تزال المحكمة الفرنسية تتابعه على ذمة هذه التهمة إلى حد الساعة، في حالة سراح مؤقت. 

 وصرحت الفرنسية بريول، إنها توصلت بعروض مغرية تراوحت مابين 500 ألف يورو و مليون يورو، وذلك من أجل تنازلها عن هذه القضية، وتضيف أنها رفضت هذا المبلغ لأنها تفضل تحقيق العدالة على المال؛ وكذلك سردتا شابتين أخرتين روايتهما للبرنامج، حيث قررتا التحدث إلى وسائل الإعلام، عن طريق إيصال شهاداتهن مكتوبة تلتها نيابة عنهن، الفرنسية بريول.  

وبالفعل حكت بريول قصة الضحية المزعومة الأولى و هي فتاة مغربية، قالت إنها تعرضت للاغتصاب من طرف لمجرد سنة 2015، في فندق في مدينة مراكش، أما الضحية المفترضة الثانية، من أصول جزائرية، وقالت إنها تعرضت للاعتداء في شهر أكتوبر من سنة 2017 بشقة يمتلكها أحد أصدقاء لمجرد في العاصمة الفرنسية باريس، مشيرة إلى أنه "افتض بكارتي، ولهذا السبب لا أستطيع الحديث، أنا أفكر في الانتحار لأنه دمرني ودمر حياتي"، وتابعت الضحية ذاتها في الرسالة التي ألقتها بريول على وسائل الإعلام، قائلة "ذهبت إلى المستشفى، ومنحني الطبيب شهادة طبية من أجل الإدلاء بها للشرطة، لكن رجال الشرطة قاموا باستدعاء والدي وتهديده". 

 وفي شهادة أخرى لشابة مغربية، امتنعت عن الكشف عن هويتها الحقيقية، إنها قابلت سعد لمجرد سنة 2015 في سهرة أقيمت بمدينة الدار البيضاء، ثم رافقته إلى منزله، حيث اغتصبها ثلاث مرات متتالية، مؤكدة أنها ذهبت بعدها إلى مقر الشرطة وعليها آثار الضرب، لكن عناصر الشرطة رفضوا تسجيل شكايتها، مضيفة أنهم تعاملوا مع شكايتها بسخرية، بل حتى طرحوا عليها بعض الأسئلة المهينة من بينها "هل كنت عذراء عند ممارستك الجنس مع الفنان"، وتابعت المتحدثة ذاتها أن حتى عندما طلبت من بعض المحامين الدفاع عنها، رفضوا بدورهم الترافع في القضية والدفاع عنها، بالإضافة إلى الأطباء الذين رفضوا تسليمها شهادة طبية تؤكد أنها تعرضت للاغتصاب. 

 ويذكر أنه سبق للفنان المغربي أن خضع للتحقيق في أكتوبر 2016 بباريس بتهم تتعلق بالاغتصاب، أودع بسببها السجن، وفي أبريل 2017، تم إطلاق سراحه مع حمله لسوار إلكتروني وذلك بقرار من محكمة الاستئناف بباريس، وفي الأسبوع الأخير من شهر غشت 2018 أمرت النيابة العامة بدراغينيان (جنوب شرق فرنسا)، بإيداع المطرب المغربي تحت الحراسة النظرية، بمركز الدرك بالمحطة السياحية سانت تروبي، جنوب فرنسا، بعد شكوى تقدمت بها امرأة حول اعتداء جنسي مزعوم. 

 وفي الخامس دجنبر الماضي وافقت محكمة الإستئناف بمدينة آكس أون بروفانس الفرنسية، على السراح المؤقت للفنان المغربي، سعد المجرد، بعد دفعه كفالة مالية جد مهمة، وقالت المحكمة "، إن احتجازه لم يعد له تبرير في هذه المرحلة من التحقيق" الجاري.  

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

حدث24

2019