فن

آخر الأخبار

فن
جاري التحميل ...

ظاهرة كي الثدي تنتقل من أدغال إفريقيا إلى انجلترا

ظاهرة كي الثدي تنتقل من أدغال إفريقيا إلى انجلترا



ظاهرة كي الثدي تنتقل من أدغال إفريقيا إلى انجلترا



إن أغلب النساء الإفريقيات يشعرن بالقلق عندما يصل سن بناتهن إلى سن البلوغ بلوغ ما بين 8 أو 9 ويرون أن هذا البلوغ المبكر سيجذب الذكور إلى بناتهن وقد يقعن في حمل مبكر، الأمر الذي  يفرض عليهم إخضاع الفتيات "لتسطيح الثديين" في سن 14 أو 16 عن طريق كي الصدر

يصعب تحديد بداية هذه الظاهرة، لكن كل ما هو معروف، أن النساء الإفريقيات المسنات اليوم، خضعن لهذه العادة في مراهقتهن. وتخلص إحدى الدراسات في هذا الشأن، إلى أن كي الثديين وتسطيحهما كان ممارسا في كل أنحاء الكاميرون وخصوصا في الوسط والغرب، وهذه الظاهرة موجودة عند جميع مكونات الشعب، عند الفقراء والأغنياء. 

وكشفت تحقيق لصحيفة "غارديان"، أن عشرات النسوة في بريطانيا معرضات لظاهرة اجتماعية خطيرة هي "كي الثدي" بذريعة حماية شرف العائلة. ويعد "كي الثدي" عادة إفريقية قديمة، وتقوم بعض العائلات بوضع حجرة ساخنة جدا على ثدي الفتاة حتى لا ينمو بشكل طبيعي فلا تثير الشابة أي شهوة جنسية لدى الذكور.



ظاهرة كي الثدي تنتقل من أدغال إفريقيا إلى انجلترا



وبحسب المصدر ذاته، فإن عددا من الأشخاص الذين يعملون في تقديم المساعدة الإجتماعية بالعاصمة لندن ومناطق أخرى مثل يوركشاير وإيسيكس، سبق وأن تحدثوا عن تعرض فتيات من الجالية الإفريقية لهذه الظاهرة والعادة المشينة، وأضافوا أن الفتيات اللائي ينحدرن من عدة بلدان في إفريقيا خضعن لهذه العادة المؤلمة التي تعتبرها عدة منظمات حقوقية تشويها واعتداء جسديا في حق الأطفال الإنات. 

وتضيف مديرة منظمة "كواجيدو" لحماية النساء والفتيات، إن ألف امرأة وفتاة على الأقل تعرضن لهذه الظاهرة في بريطانيا، وأوضحت أنه لا توجد إحصاءات دقيقة فيما يخص هذا الأمر 

وفي نفس الموضوع، صرحت ناشطة اجتماعية، فضلت عدم الكشف عن اسمها، إنها علمت بشأن حالات يتراوح عددها ما بين 15 و20 في منطقة كريدون لوحدها، وأوضحت أن النساء الكبيرات في العائلة مثل الجدات والعمات والخالات هن اللائي يقمن بهذا الأمر، وفي بعض الأحيان، يكررن كي ثدي بناتهن بشكل أسبوعي إلى أن يلاحظن تغيير وتسطيح الثدي.

ظاهرة كي الثدي تنتقل من أدغال إفريقيا إلى انجلترا


وفي تصريح لمديرة منظمة "كواجيدو" لحماية النساء والفتيات، قالت: "إن ألف امرأة وفتاة على الأقل من الجالية الإفريقية، تعرضن لهذه الظاهرة في بريطانيا وحدها".  

التعليقات

';


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

Follow by Email

جميع الحقوق محفوظة

حدث 24

2019