فن

آخر الأخبار

فن
جاري التحميل ...

دولة مهددة بالبيع في المزاد العلني


دولة مهددة بالبيع في المزاد العلني


دولة مهددة بالبيع في المزاد العلني


تمر تونس من أزمة اقتصادية خانقة، مما أدى إلى قيام الموظفين بعدة إضرابات داخل البلاد يطالبون بعدة مطالب اجتماعية ومن بينها المطالبة بالزيادة في الرواتب.



لكن هذه الإضرابات و التحركات الشعبية لم تعجب صندوق النقد الدولي فأصبح يوجه تهديدات للحكومة والتي تتمثل في الحجز على تونس وبيعها بالمزاد العلني إذا تم قبول هذه الأخيرة لمطالب الإضراب، و انصاعت الحكومة للموظفين المضربين عن العمل وتم تحقيق مطالبهم بزيادة رواتبهم.



حيث صرحت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي "كريستين لاغارد"، إنَّ مؤسستها ليست جمعيةً خيرية واضافت : كان يستوجب على الحكومة عدم الاقتراض من مؤسستها ما لم تكن لديها القدرة على السداد ودفع ما فوقها وتحتها والتسوُّل وشدِّ الأحزمة على بطون مواطنيها وتجاهل تقديم الخدمات لهم ورهن قرارات البلد وسيادته للدول المانحة.



و وجهت مديرة البنك "كريستين" تحديرا للحكومة التونسية  بمجرَّد الإلتفات لمطالب الموظفين و قالت : يطالبون اليوم بزيادة رواتبهم دون الأخذ بعين الإعتبار  فوائد القروض المستحقات، وغداً يتظاهرون رفضاً للسداد لنا ما عليهم من ديون، ومن الأفضل لكم طرد 650 ألف موظف المضربين عن العمل، عساكم تدخرون شيئاً من الأموال الواجبة لسدادنا، وتلقنوهم درساً يجعلهم لن  يعارضوا توجيهاتنا في المستقبل.



كما دعت كريستين التونسيين المضربين، بوقف الإضراب والكف عن المطالبة بالزيادة في الرواتب والرجوع إلى رشدهم وإلى أعمالهم ليكسبوا النقود الواجب دفعها للصندوق، وقالت إن لم تكونوا راضين على أجوركم التي بالكاد تسد رمقكم الآن، فغداً عندما سنقوم بالحجز  على البلاد لن تجدوا هذه الرواتب، ولن تجدوا سكنا تأوون إليه عندما تضربون، ولا شوارع تتظاهرون فيها وستترجون أن نتقبل وجودكم و بقائكم داخل البلاد ولو عبيداً عندنا.

التعليقات

';


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

Follow by Email

جميع الحقوق محفوظة

حدث 24

2019