فن

آخر الأخبار

فن
جاري التحميل ...

تفاصيل حول مقتل الشقيقتين السعوديتين


تفاصيل حول مقتل الشقيقتين السعوديتين


تفاصيل حول مقتل الشقيقتين السعوديتين




نقلت بي بي سي ترندينغ، قضية غامضة تحاول شرطة مدينة نيويورك فك ألغازها عقب العثور على جثتين لشقيقتين سعوديتين على ضفاف نهر هادسن بعد أن جرفتهما مياه النهر، الفتاة الأولى هي تالا عمرها 16 عاما وأختها روتانا 22 عاما، جائتا للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية ، كانتا تعيشان مع والدتهما و أخيهما في منطقة فيرفاكس بولاية فيرجينيا.

روتانا كانت قد إلتحقت بجامعة جورج ميسم في فيرفاكس و لكنها تركت الجامعة الربيع الماضي من دون ذكر أي سبب، شرطة نيويورك عثرت على جثتين الشابتين منذ أسبوع تقريبا عقب إختفائهما في 24 من آب أغسطس و ذلك بعد أن أبلغ أحد المارة عن هاتين الجثتين، وجدت الشرطة الجثتين ملفوفتين من عند القدم و الخصر بشريط لاصق يواجه بعضهما بعضا، لاتبدوعليهما مظاهر التحلل ، مما يرجح أن وفاة هاتين الشابتين، حدثت منذ أيام قليلة و ليس منذ يوم الإختفاء.


تفاصيل:


و للتوضيح أكثر، إن الفتاتان كانتا تعيشان مع والدتهما في فيرفاكس في ولاية فيرجينيا تبعد فقط ب 400 كيلومتر عن مكان العثور عن الجثتين على ضفاف نهر هادسن بولاية نيويورك، في البداية ظنت الشرطة أنها عملية إنتحارمن أعلى جسر جورج واشنطن و أن المياه جرفت هاذتين الجثتين إلى حديقة ريفر سايد، و لكن سرعان ما استبعد هذا الإحتمال ، لأنه لم يتم العثور على كدمات في جسميهما بسبب الإرتطام بالمياه رغم إرتفاع الجسر ب 60 مترا عن سطح النهر، ولأن الكدمات لا تظهر إلا على الجسد الحي أما بعد الموت فالجثة لا تظهر عليها كدمات، و فور العثور على الجثتين قامت الشرطة بنشر صورهما على مواقع التواصل الإجتماعي محاولة التعرف على هوية الشابتين و ذلك يوم 25 من الشهر الماضي .

و فور التعرف على هويتهما، توجه فريق من شرطة نيويورك إلى ولاية فرجينيا مكان إقامة أسرتهما حسب تصريحات كبير المحققين في شرطة نيويورك و الذي قال "هذا الأسبوع لدينا محققون في فرجينيا يتابعون الأحداث و رحلتهم هاته ضرورية لتحديد ما إذا كان هناك أي معلومات ، فمن أغسطس إلى الآن نحن نبحث عن فجوة لمدة شهرين هنا، هل هناك من دلائل في فرجينيا من حياتهم الماضية تدلنا لماذا كانتا في نيوورك و لماذا غادرا فرجينيا و أي شيء آخر لذلك التحقيق مستمر".

و كذلك شرطة فير فاكس كان لها بعض التصريحات تقول تم الإبلاغ عن إختفاء شابتين لشرطة فير فاكس في 12 من سبتمبر و نحن نساعد المحققين من شرطة نيويورك ونطلب من أي شخص لديه معلومات أن يبلغنا بها على الفور.

وحسب وكالة سوشييد إكسبرس قالت شرطة نيويورك أن الأم تلقت إتصالا هاتفيا من مسؤول بالسفارة السعودية قبل يوم واحد من العثور على جثة الشابتين السعوديتين و طلبت منهما و أسرتهما مغادرة البلاد.

وحسب الوكالة، يرجع السبب لأن الشابتين طلبتا اللجوء السياسي للولايات المتحدة الأمريكية.

القنصلية السعودية أصدرت بيانا نشرته و جاء فيه "أن السفارة تقوم بمتابعة مستمرة و متواصلة للوقوف على الحقائق التي لم يصدر حتى حينه تقرير الطب الشرعي الموضح لسبب الوفاة و أن القضية لم تزل قيد التحقيق"، و أضافت القنصلية "أنها قامت بتعيين محام من قبلها لمتابعة المسار القانوني للقضية و كذلك سعت سفارة المملكة السعودية في واشنطن بالتواصل مع عائلة الضحيتين للوقوف معهم و مساعدتهم في هذا الظرف".

هناك بعض التغريضات اتهمت السعودية بمقتل الشقيقتين، فهناك من يقول "أتسائل مجددا، كيف علمت السفارة السعودية أن الشقيقتين طلبتا اللجوء؟ من أخبرهم بذلك ؟ و لماذا ؟"
وهناك تغريدة أخرى تقول "نريد تحركا دبلوماسيا و إعلاميا لنعرف حقيقة مقتل الشقيقتين في أمريكا نريد الحقيقة. نريد شفافية في التحقيق، نريد أن نعري المنافقين هناك أرواح تزهق من السعوديين، متى تتحرك الجهات المختصة ؟! "
ويقول آخر "ماذا عن مقتل الشقيقتين السعوديتين المقيدتين في نهر هدسون ؟ قضية تهزالأبدان لم نرى الإعلام العالمي تحرك تجاههما..!"

و في يوم السبت الماضي وصلا جثامين الشابتين إلى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، فيما تم نقلهما إلى مستشفى الأنصار لإستكمال إجرءات الدفن،
و في فجر اليوم الأحد، أدت جموع المصلين الصلاة على الشقيقتين السعوديتين روتانا وتالا في المسجد النبوي الشريف. حيث وري جثماناهما ببقيع الغرقد، فيما تلقت أسرتهما التعازي والمواساة من المشيعين الذين شاركوهم تشييع الفقيدتين. 





التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

حدث24

2019